عربي

ستاربكس المزيف تثير الجدل في العراق والحكومة تتدخل

قال مكتب رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني ، الأربعاء ، إنه أمر بملاحقة الشركات العاملة تحت أسماء تجارية دولية دون إذن قانوني.

يأتي تحرك السوداني عقب تقرير أسوشيتد برس الأسبوع الماضي بأن العراق أصبح مركزًا رئيسيًا لقرصنة العلامات التجارية.

ومن أبرز الأمثلة على ذلك سلسلة متاجر “ستاربكس” الوهمية التي تعمل تحت شعار شركة القهوة العالمية في العاصمة العراقية بغداد.

ورفعت شركة ستاربكس دعوى قضائية لوقف انتهاك علامتها التجارية ، ولكن تم إسقاط الدعوى بعد مزاعم بأن صاحب سلسلة القهوة المزيفة قد هدد محامي الشركة.

واعترف أمين المخصوصي، صاحب الشركة المزيفة لأسوشيتد برس ، بإدارة متجره دون ترخيص من ستاربكس ، لكنه نفى تهديد محاميه.

واضاف في البداية حاول الحصول على ترخيص قانوني ، لكن بعد رفضه ، قال إنه قرر فتح المحل على أي حال.

وقال بيان صادر عن مكتب السوداني ، إن التعدي على العلامات التجارية “يعد خرقا للقانون، وجريمة تسيء إلى بيئة الأعمال والاستثمارات الأجنبية، كما أنها تسيء إلى سمعة العراق وقدرته على جذب كبريات الشركات والمؤسسات ذات العلامات والماركات المسجلة عالميا ”

وأضاف أن السلطات العراقية تتخذ “إجراءات قانونية” ضد عدد من الشركات التي تبين أنها تعمل بأسماء تجارية وهمية ، لكنه لم يحددها.

وردا على سؤال عما إذا كانت الحكومة قد أمرت بإغلاق متاجر ستاربكس ، رفض المتحدث باسم السوداني يحيى رسول التعليق بخلاف بيان صادر عن مكتبه.

وفي فرع غير مرخص لستاربكس في بغداد ، أزيلت لافتات تحمل الشعار من النوافذ يوم الأربعاء وأغلق الباب الأمامي بغطاء معدني متدحرج.

مع ذلك تم فتح باب آخر داخل المتجر لتقديم القهوة في أكواب ورقية تحمل علامة ستاربكس.

وأخبر المخصوصي وكالة أسوشيتيد برس أن المتجر أزال لافتة وشعار ستاربكس بناءً على أوامر من مسؤولي الأمن ، لكنه كان لا يزال يبيع مخزونًا من قهوة وأكواب ستاربكس من بائع التجزئة الذي كان يجب “التخلص منه”.

وأكد إنه سيغير الاسم حتى تعمل السلسلة بشكل قانوني.

لكن مشكلة التقليد والقرصنة في العراق تتجاوز القهوة.

في نفس السياق ، أرسلت قناة “بي إن” خطابات وقف وكف، إلى شركة “إيرثلنك”، أكبر مقدم خدمة إنترنت، زاعمة أن خدمة البث المجانية المعروضة لمشتركيها تتألف بأكملها تقريبا من محتوى مقرصن.

كما تقدمت شركتان من شركات صناعة الأدوية الأميركية إلى غرفة التجارة الأميركية بشكاوى من أن علامتهما التجارية تستغل لبيع أدوية مزيفة لإنقاذ الحياة من قبل شركات عراقية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى