رياضة

‏ارخص قضية بالتاريخ.. تم التنازل عنها بـ “كرت اصفر”.. المنتخبات الأوربية تتخلى عن ارتداء شارة دعم المثليين في مونديال قطر

أعلنت عدة اتحادات أوربية لكرة القدم اليوم، تخلّيها عن ارتداء شارة لدعم المثليين خلال مباريات بطولة كأس العالم لكرة القدم FIFA قطر 2022، بعدما وجّه الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) تحذيرا بمنح بطاقة صفراء لأي لاعب مخالف.

وصدر بيان مشترك اليوم الاثنين عن اتحادات إنجلترا وويلز وبلجيكا وهولندا وسويسرا وألمانيا والدنمارك.

وكان الفيفا قد هدد بإنذار أي لاعب يضع الشارة متعددة الألوان التي تم تقديمها باعتبارها “تدعم التنوع والشمول”.

وعلق نشطاء عرب على ما يحصل تعليقاً انتشر بسرعة كبيرة : “‏ارخص قضية بالتاريخ.. تم التنازل عنها بـ “كرت اصفر”.

يذكر أن قائد إنجلترا هاري كين كان ينوي وضع الشارة في مباراة إيران، اليوم الاثنين، ضمن المجموعة الثانية.

لكن الاتحاد الإنجليزي قال في بيان قبل ساعات من انطلاق المواجهة بملعب خليفة الدولي “الفيفا كان واضحا تماما بتطبيق عقوبات رياضية إذا وضع قادتنا الشارة خلال المباراة”.

وأضاف البيان “كاتحاد وطني، لا يمكن أن نضع اللاعبين في موقف يمكن أن يتم تطبيق عقوبات عليهم من بينها الإنذارات، لذا طلبنا من قادتنا عدم وضع الشارة في مباريات كأس العالم”.

وقال الاتحاد الهولندي في بيان “أنت لا تريد أن تبدأ المباراة بتلقي بطاقة صفراء، لهذا السبب فنحن كمجموعة عمل في اليويفا وبقلب مثقل، قررنا التخلي عن خطتنا”.

وأكد الاتحاد الهولندي أن الفيفا أوضح قبل ساعات فقط من مباراة المنتخب الافتتاحية أمام السنغال، اليوم الاثنين، أن فيرجيل فان دايك سيتلقى بطاقة صفراء فورا إذا ارتدى الشارة كما كان مخططا.

وقال الاتحاد الهولندي إنه “محبط بشدة” من موقف الفيفا، وأكد أنه لن يدع الأمر يمر بسهولة، على حد قوله.

وأضاف “هذا يتنافى تماما مع روح الرياضة التي توحد الملايين. نحن إلى جانب بعض الدول الأخرى سننظر عن كثب في علاقتنا مع الفيفا”.

وقال الاتحاد الهولندي إن الشارة مصمَّمة لحمل رسالة “ضد أي نوع من التمييز”.

ووفقا للوائح الفيفا، فإن كل متعلقات الفريق لا ينبغي أن تُظهر أي شعارات أو صور أو كلمات سياسية أو دينية أو شخصية، وخلال نهائيات البطولات المنظمة من الاتحاد الدولي يجب على كل قائد “ارتداء شارة القيادة المقدَّمة من الفيفا”.

وأكدت ويلز أن الدول المشاركة في هذا التصرف الجماعي كانت مستعدة لدفع الغرامة التي عادة ما تُفرض على مخالفة لوائح الزي، لكن فرض مخالفة رياضية، ومنح بطاقة صفراء، جعل الأمور تصل إلى حد آخر.

وقال الاتحاد الويلزي “نحن كاتحادات وطنية، لا يمكن أن نضع لاعبينا في موقف التعرض لعقوبات رياضية ومنها الإنذارات، لذا طلبنا من القادة عدم محاولة ارتداء هذه الشارات في مباريات كأس العالم”.

وتحدّث رئيس الاتحاد الألماني بيرند نيوندورف عن أنه على الرغم من القرار الذي لا سابق له من الفيفا، فلا يمكن تحميل اللاعبين أي مسؤولية عن العواقب المحتملة إذا قرروا وضع الشارات.

وأضاف “نشهد واقعة لا سابق لها في تاريخ كأس العالم، لن ألقي بالأزمة التي صنعها الفيفا على عاتق مانويل نوير (قائد المنتخب الألماني)”.

والاتحاد الألماني هو أكبر اتحادات كرة القدم في العالم بوجود أكثر من 7 ملايين عضو.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى