فن

شاهد الفنان هشام سليم قبل وفاته مع ابنته التي حُرم من رؤيتها

قبل رحيله عن الدنيا تمكن الفنان المصري الراحل هشام سليم من رؤية انته التي كان محروما من رؤيتها في كثير من الأحيان وفق مصادر فنية بسبب انفصاله عن زوجته.

ولفتت “زين هشام سليم” الأنظار بجمالها بعد تداول صورة لها مع والدها الفنان الراحل هشام سليم، وأبنائه “قسمت”  و “نور”.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي الصورة الأولى لـ زين ابنة الفنان هشام سليم ؛ التي كان محروما من رؤيتها في كثير من الوقت .

ورحل الفنان الكبير هشام سليم بعد صراع طويل مع المرض، عن عمر يناهز الـ ٦٤ عاما.

وشيعت جنازة هشام سليم من مسجد الشرطة بمنطقة الشيخ زايد بحضور عدد كبير من نجوم الفن وأصدقائه وعلى رأسهم كريم عبد العزيز وأحمد السقا ودنيا سمير غانم وإلهام شاهين وليلى علوي وشهيرة وهشام ماجد وأشرف زكي ..

وعلى مدار سنوات طويلة وقبل إصابته بالسرطان كان هشام سليم يعاني منذ انفصاله عن زوجته الأولى بسبب عدم رؤيته لبناته قسمت وزين.

وكان  هشام سليم عندما يتحدث فى هذا الأمر خلال البرامج التلفزيونية يؤكد أن أمنيته فى رؤيتهم، حيث أن زوجته الأولى كانت رافضه هذا الأمر بسبب انفصالها عنه مما جعله يرفع قضية رؤية والتى حكم فيها لصالح هشام سليم أن يرى أبنائه لمدة ثلاث ساعات أسبوعيا.

وكشف الإعلامي الكبير مصطفي ياسين الصديق المقرب للفنان هشام سليم ، عن تفاصيل أيامه الأخيرة بعد اصابته بمرض السرطان .

وقال مصطفي ياسين في تصريحات خاصة لـ صدي البلد : لم أتمكن من التواصل مع الفنان هشام سليم في أيامه الأخيرة ، حيث كان قد أتخذ قرار الانعزال بعد علمه بتفاصيل حالته الصحية ، وسافر الى الغردقة للإقامة هناك ، ولم يكن يرد على الهاتف نهائياً .

وتابع مصطفي ياسين : هشام سليم كان ينتقل بين منزل في الغردقة والمستشفى هناك في الأيام الأخيرة ، وكان يود دائماً طمأنة الجمهور على حالته الصحية رغم أنه كان يتألم .

مشوار هشام سليم :

ولد هشام سليم في مدينة القاهرة عام 1958، والده هو اللاعب المشهور ولاحقاً الممثل صالح سليم وشقيقه هو خالد سليم زوج الفنانة يسرا.

وتخرج في معهد السياحة والفنادق في عام 1981، كما قام بدراسات حرة في الأكاديمية الملكية بالعاصمة البريطانية لندن.

الظهور السينمائي الأول للراحل كان في فيلم “إمبراطورية ميم” 1972، أمام سيدة الشاشة العربية الفنانة فاتن حمامة، ثم شارك في فيلمي “أريد حلًا” 1975، مع سيدة الشاشة أيضا و”عودة الابن الضال” 1976 مع ماجدة الرومي.

كما قدم الراحل خلال مسيرته الفنية أعمالا مهمة في السينما والمسرح والتليفزيون منها: “ليالي الحلمية”، “شارع محمد علي”، “يا دنيا يا غرامي”، “تزوير في أوراق رسمية”، “لا تسألني من أنا”، “كريستال”، “الأراجوز”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى