أول مطعم للنساء فقط في فلسطين.. ممنوع دخول الرجال

13 سبتمبر 2022
أول مطعم للنساء فقط في فلسطين.. ممنوع دخول الرجال

حققت امرأة فلسطينية حلمها القديم بأن تعمل طاهية في قطاع غزة، وهو مجتمع يهيمن عليه الذكور، وعملت في مطعم جديد على رأس طاقم من النساء بالكامل لتقديم الخدمات لزبائن من النساء فقط أيضا.

وافتُتح مطعم «صبايا في.آي.بي» الشهر الماضي، ويقدم وجبات خفيفة مثل شطائر الدجاج والبيتزا ويوفر خدماته التجارية السريعة في قطاع مكتظ بالسكان تشكو نساؤه من عدم وجود أماكن ترفيه خاصة وآمنة.

تدربت الطاهية آمنة الحايك في مطعم في أحد الفنادق، حيث كانت تعمل دون مقابل. وعلى الرغم من وجود فرص لتشغيل طهاة جدد هناك، كانت آمنة دائما خارج الحسابات.

وقالت «الإدارة رفضت، قالت بدها شيف رجل وليس امرأة».

وأضافت «واجهت صعوبة اني أكون شيف مسؤولة عن طاقم شيفات يكونوا كلهم رجال في المطاعم بره لأنهم يرفضونا لأننا مجتمع ذكوري لايسمح للست أن تكون مسؤولة عن طاقم شيفات رجال».

وجاء اختيار اسم «صبايا» ليكون تعبيرا مرحا يجذب النساء من جميع الأعمار، ويستبعد الرجال.

وقالت ريهام حمودة مالكة المطعم «الفكرة جاءت من حاجتنا لوجود مكان خاص بنا، نتمتع فيه باستقلاليتنا وخصوصيتنا، مكان خاص بالإناث».

وتوظف مالكة المطعم طاقما من ثماني سيدات، وأخريات يقمن بإعداد الطعام من منازلهن. ويوفر ذلك دخلا تشتد الحاجة إليه في غزة، حيث تبلغ نسبة البطالة 50 في المئة تقريبا.

وتحب آمنة العمل الذي تقوم به.

وتضيف «مطعم صبايا في.آي.بي حقق لي أمنيتي أني أشتغل كشيف رئيسي في المطعم وأظهر كل إبداعاتي».

وتتحدث أيضا عن إنجاز من نوع خاص.

وتقول «قدرنا نوجه رسالة للعالم أنه ممكن نبدع وممكن نفتح مطعم وممكن ننجح دون إشراف من رجل».

(رويترز)

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق