فن

بعد 7 سنوات على وفاته .. نور الشريف يثير الجدل في الإسكندرية (صور)

عاد الفنان المصري القدير نور الشريف للواجهة مع تصدر اسمه قوائم الأخبار في مصر وخصوصاً في مدينة الإسكندرية.

الحديث حول نور الشريف يأتي بعد 7 أعوام على وفاته، حيث يعتبر من أشهر الممثلين الذين أثروا السينما والتلفزيون المصري لسنوات عديدة.\

حيث اتهم الناقد عصام زكريا في مقالة له أسرة الفنان الراحل نور الشريف أنهم السبب وراء ضياع مقتنيات واحد من أهم نجوم مصر والطن العربي، حيث أكد أن هناك أحد الأشخاص المهتمين بالفن المصري تواصل مع ابنته سارة لإنقاذ هذا التراث الفني النادر، أكتشف أن أسرته هي التي طلبت من أحد العاملين التخلص من هذه الأشياء، وهو ما نفته تمام الفنانة بوسي في تصريحات صحفية مؤخرا.

وأنهى الدكتور أحمد زايد، مدير مكتبة الإسكندرية، الجدل الحديث والذي يدور حول بيع مقتنيات الفنان الراحل نور الشريف على مواقع التواصل الاجتماعي، موضحا: “نكن كل الاحترام والتقدير للفنان نور الشريف كونه ممثل عظيم، ونحن تواصلنا مع أسرة الفنان والتي منحتنا بعض المقتنيات”.

وأضاف زايد، في مداخلة هاتفية لأحد البرامج التلفزيونية على قناة الحياة، أن أسرة الفنان نور الشريف سلمت مكتبة الإسكندرية في 2016، 6022 كتابا وحوالي 167 ورقة كأوراق وعقود خاصة بشركته الإنتاجية، و9 كراسات بخط يده مدون بها بعض الملاحظات والخواطر، وهذه المقتنيات موجودة بالمكتبة.

ألبوم صور نادر لنور الشريف

وتابع: “لدينا جناح كامل للرئيس الراحل عبد الناصر والرئيس السادات، بها ملابس ومقتنيات ومكتب وكتب ودروع، ولدينا مقتنيات بعض الشخصيات الكبار مثل الكاتب الكبير محمد حسنين هيكل، ولكن عندما يمنح أحد المكتبة إهداءات نضعها باسمه في المكتبة، ولا يجوز الحديث عن مكتبة الإسكندرية بشكل سيئ”.

وكانت الفنانة بوسي قد نفت أيضاً في تصريحات صحفية أن الأسرة على علم بهذه المقتنيات مؤكدة أن نور الشريف كان يعمل معه أشخاص كثيرين فمن الممكن أن واحد من هؤلاء الأشخاص قام بسرقة تلك المقتنيات وقام ببيعها بعد ذلك، وأنها ترفض تلك الاتهامات مؤكدة أن مقتنيات نور الشريف التي تمتلكها قامت بإهداء جزء منها لمكتبة الإسكندرية عام ٢٠١٦ لكي يتم عرضها على الجمهور المحب للفنان الراحل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى