منوعات

حقيقة وفاة الداعية المصري عمر عبد الكافي .. وما علاقة الثقافة الجنسية!

تحدثت أنباء عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن وفاة الشيخ الدكتور عمر عبد الكافي معللين سبب وفاته بالمرض وغيرها من الشائعات المتعددة.

وكالعادة يتم تداول الشائعات حول الشخصيات المشهورة الكثير من الشائعات والتي لم يسلم منها الشيخ عمر عبد الكافي.

والشيخ عمر عبد الكافي هو داعية إسلامي مصري، ولد في صعيد مصر، وتحديدًا في محافظة المينا، في قرية تلة، وهو يبلغ في عام من العمر نحو 71 عاما فهو من مواليد 1 مايو 1951 م،وقد نشأ وسط عائلة مصرية بسيطة، ودرس في التخصص الزراعة، وله 6 أخوات 4 من الذكور و 2 من الإناث حصل على درجة الدكتوراه فيه، ليلتحق بعدها بمركز البحوث العلمية، ويعمل باحثًا في المركز القومي المصري للبحوث، وقد درس العلوم الإسلامية والشرعية على يد من الشيوخ المصريين منهم الشيخ يوسف القرضاوي والشيخ محمد متولي الشعراوي.

وقد واجه العديد من الصعوبات أثناء دعوته الإسلامية، ومنع من إلقاء المحاضرات مما جعله في عام 2000 يترك مصر ويستقر بدولة الإمارات العربية المتحدة، وتنقل بين مجموعة من الدول العربية، وقد عاد إلى وطنه مصر عام 2011، وقدم العديد من البرامج الدينية بالتلفزيون والتي تم عرضها خلال شهر رمضان المبارك في كل عام.

وحقيقة وفاة عمر عبد الكافي فإن الخبر غير صحيح ولا يمت للصحة بصلة وان الشيخ ما زال يتمتع بصحة جيدة، وهو الآن في رحلة علمية بمدينة الجزائر.

ويمتلك الشيخ عمر عبد الكافي قناة على موقع يوتيوب فيها ما يقرب من 8 مليون مشترك، ونشر مؤخراً مساء يوم الاثنين 9 سبتمبر 2022 (قبل 3 ساعات من الآن)، مقطع فيديو حول الثقافة الجنسية وتعليم الأبناء الأمور الجنسية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى